دعم_انستغرام
بيسيات و خواطر
  • السعودية
  • 0
  • 13
  • شيماء سمير

Thursday October 29, 2020

الحياة في كل لحظة زمنية يمكنها أن تقدم مقداراً من المتعة بإستطاعتها تقديمه وهي تقوم بتقديمه. و كميتها تتحدد بدرجة إنفتاحك على الحياة. ودرجة إتحادك معها . إن كمية المتعة التي تحصل عليها تتحدد بدرجة تواجدك هنا و الآن . إن المتعة لا تقسم إلى كثير أو قليل. إلى متعه جيدة و سيئة. فالمتعة هي المتعة وليس عندما تفكر بخصوص حصولك على المتعة. وبخصوص المتعة المستقبلية. وبكيفية وطرق حصولك على المتعة فإنك تخسرها. عندما تقارن المتعة التي تحصل عليها الآن مع المتعة التي حصلت عليها في الماضي. فإنك تخسر المتعة. لكي تحصل على المتعة ليس عليك أن تفعل شيئاً ؛ لأنك عندما تقوم بفعل للحصول على المتعة. فإنها تقل أو تختفي نهائياً. تنتج المتعة عندما لا يكون بينك و بين الشكل أي وسيط أو أي أفكار. وعندما تتعامل مباشرة مع الشكل .

[Total: 0    Average: 0/5]
مشاركة عبر مواقع التواصل الاجتماعي
الرجاء تسجيل الدخول حتى تتمكن من الابلاغ عن هذا المحتوى.